منتدى غزة ارض العزة
اهلا وسهلا بك عزيزي الزائر/عزيزتي الزائرة
نرحب بكم في منتدانا الغالي اذا كنت عضوا لدينا فتفضل بتسجيل الدخول اما اذا كانت هذه زيارتك الاولى فيشرفنا ان تنضم الى اسرتنا تذكر ان تسجيلك معنا ومشاركتك هو دعم للاسلام والمسلمين

صرت داخل وبدكاش تسجل تزعلنيش منك
يلا بسرعة سجل
المواضيع الأخيرة
» فيديو للجريمة التي حدثت بغزة المغدور محمد مهدي
الخميس يونيو 27, 2013 3:10 pm من طرف Admin

» عساف لاول مرة على منتدانا
الخميس يونيو 27, 2013 2:33 pm من طرف Admin

» قصة معقدة
الأربعاء مارس 24, 2010 7:56 pm من طرف hosam

» هذه قصة عقدت جميع من قرأها
الأربعاء مارس 24, 2010 7:49 pm من طرف kARAM

» !!!!اعرف عدوك!!!!!(1)
الأربعاء مارس 24, 2010 7:40 pm من طرف hosam

» أقدم لكم أفضل وأجمل 4 كتب عن : علم النفس التربوي - فرع الطفوله
الخميس نوفمبر 26, 2009 12:01 pm من طرف Admin

» مكالمة بعد الفجر
الخميس نوفمبر 26, 2009 8:24 am من طرف Admin

» بصير كتير
الخميس نوفمبر 26, 2009 8:13 am من طرف Admin

» دعاء جميل جدا
الخميس نوفمبر 26, 2009 8:10 am من طرف Admin

لتلاوة القران الكريم

الفلكي المغربي الخطابي يقرأ الخريطة الفلكية لحياة الرئيس الأمريكي باراك أوباما

اذهب الى الأسفل

الفلكي المغربي الخطابي يقرأ الخريطة الفلكية لحياة الرئيس الأمريكي باراك أوباما

مُساهمة من طرف Admin في الأربعاء نوفمبر 11, 2009 7:15 pm

الفلكي المغربي عبد العزيز الخطابي، من أبرز الفلكيين في العالم العربي، لاقى شهرة عالمية وذلك نتيجة تنبؤاته التي يصدرها كل سنة، والتي تتحقق أغلبها على أرض الواقع نظرا لاعتماده على قواعد حسابية وخرائط فلكية، إذ لا علاقة لذلك بادعاء الغيب كما يرى البعض. ومن أبرز توقعاته التي تحققت سنة 2009 الأزمة السياسية والفوضى العارمة التي عرفتها الأحزاب السياسية المغربية، والتعديل الوزاري الذي شهدته الحكومة المغربية مؤخرا، وارتفاع الأسعار الذي هم هذه السنة جل المنتجات الغذائية، والأزمة الاقتصادية العالمية والتي قال عنها بالحرف "أزمة كبيرة جدا سيعرفها العالم، والقوي فيها سيأكل الضعيف، وستكون حربا من نوع آخر (حرب الفيروسات) الذي ينتج عنه الموت البطيء" (أنفلوانزا الخنازير).


ماذا تعرف عن رئيس الولايات المتحدة الأمريكية باراك أوباما؟

لا شك إنك ستقول أنه أقوى من في أمريكا، عقلا قبل الجسد، لأنه من مواليد برج الأسد، تبدو على أوباما المهابة فيسعى الجميع إلى تلبية رغباته وهم سعداء في تقديم خدماتهم له . في سلوكه امتزجت صفتان : الكسل الملوكي والحركة السريعة ، إنها صفات الملوك وليست من صفات الرؤساء، ولما لا يفعل ذلك وهو محكوم بكوكب الشمس رمز السلطة والسيطرة وإلقاء الأوامر، لكن لا بد وأن يظهر من لا يخضع له، في هذا المحك يزأر الأسد لجرح مشاعره، إلا أنه عليه أن يأخذ الحذر لأن حياته مهددة بالخطر، وعلى العرب أن لا يثقوا في هذا الأسد الإفريقي لأنه أخطر أسود إفريقيا، فلا يمكن لأي اتفاقية سلام أن تتم بدون شروطه، من هنا أدعو الإخوة الفلسطينيين والقادة العرب أن يأخذوا الحذر من هذا الأسد لأنه يفترس أي شيء إذا أحس بالخطر.

هو لا يستطيع أن يتحمل كل الهموم أو الإنتقادات التي تتعلق بسلطته أو بجرح كرامته، وخصوصا أنه يعطي أهمية كبيرة لهذه الكرامة قبل أية اعتبارات أخرى .

يعرف جيدا كيف يتصرف ليجعل من نفسه نقطة اهتمام لكل من حوله، لكنه يحب أن يحتفظ بالمكانة الأولى، ويبخل على الآخرين بالمكانة التي يستحقونها ويحزن عندما ينقلبون عليه ، يحول الموقف إلى موقف درامي فالأسد يحسن استثمار جميع الأوضاع ويلقي بالفشل على الآخرين، فهو لم يخطأ ولكنهم لم ينفذوا ما أمر به بدقة.

باراك فخور دائما بنفسه ذو مشاعر مليئة بالفخر والعزة، قد يجرب من حوله أن لا يبدوا اهتماما به، ولكن ردود أفعاله سوف ترعبهم.
تعرف بأن باراك أوباما من مواليد برج الأسد من نظرته الكسولة والكذوبة في نفس الوقت، ومشيته المتفاخرة الرصينة التي تعكس ليونة الهر في حركته . وجميع الأسود يحبون التسلط والسلطة وينظرون إلى موت البسطاء على أنه أمر عادي ، كلامهم سريع وكأنه أوامر، مواليد برج الأسد يعتبرون أنفسهم أذكى من مواليد الأبراج الأخرى ، ولذلك موكل إليهم إدارة حياة الناس من حولهم فيعملون بالسياسة والدبلوماسية ويظهرون إبداعا في ذلك ، يستطيعون حل المسائل الحياتية المعقدة، في حين أنهم لا يستطيعون حل مشاكلهم الخاصة .
الإشادة والتملق هو جلدتهم التي تحميهم من أي جروح، فالأسد حساس تجاه ما يقوله، ويفكر فيه الآخرون، وأفضل وسيلة للوصول إليه، هو بالطبع الإشادة بذكائه وفطنته .

فطنة باراك قوته ، وإدراكه ووعيه من الأمور التي يحسد عليها، فهو لن يدع الوقت يذهب هباءا بلا فائدة، لكنه سوف يحفظ وينظم ويدير، وفي نفس الوقت سوف يتابع بنفسه سير العمل مع مرؤوسيه ، تراه يثني على من يستحق ذلك ويوبخ المقصر في العمل ، وفى كلتا الحالتين تسمع نبرته العالية وكلامه المسرحي ، لكن بعض عثراته تجعل من يترصدونه يحكمون قبضتهم عليه، فاسرائيل فهمت أوباما وعرفت كيف تصطاد هذا الأسد وقد وضعته في الدائرة التي تتحكم فيها.

يتميز باراك أوباما بكرم الملوك، ومن يستضيفه في منزله الخاص يعرف ذلك، إذ يقدم لكل زائر له مالذ وطاب من مأكل ومشرب، إلى جانب النظافة والشياكة التي سيعجب بها كل زواره، الذين هم دائما من رجال المجتمع المرموقين.
شخصية هذا الرئيس قوية، ولا يحب أن تفرض عليه إرادة أحد أو تكون شؤونه مرتبطة بإرادة الآخرين، وإنما يفضل أن يدين الجميع بالحاجة إليه ، فمثلا إذا قدمت مساعدتك له فسوف يرفضها بلا أدنى تفكير، أما إذا طلبت منه مساعدتك فهو لن يتردد وسيبذل المستحيل على تلبية رغبتك .

يتعامل أوباما مع المال بحرية كاملة، يساعد من يطلب منه المال ويصرف بإفراط، يحب الأشياء الفاخرة والثمينة، ومن أجل الترويح عن نفسه قد يضيع ثروته بكاملها ! نعم إنه الملك والملك يحب ألا يبخل بما يملك .

صحته قوية نسبيا، لكن معدته بيت الداء ويرجع ذلك لعدم اهتمامه بصحته جيدا، ورفضه الرقاد بالفراش حتى يتم شفائه .

لا يوجد لدى أوباما حلول وسطى ، ولن يعجبه في العمل غيره فهو فريد من نوعه إذا قام برحلة فكل المدينة لا بد وأن تعرف برحلة أوباما، ولو أصابه الكسل لن يحركه الزلزال ، يعرف جيدا الأعمال التي تجلب له الشهرة والمجد، لا يخاف مهما كانت المخاطر ولن يتراجع عن مساعدة وإنقاذ الآخرين فهذه فطرته، صديق نادر ومخلص أمين، لكنه إذا انقلب إلى خصم فهو في الوقت ذاته خصم عنيد.

وأعلم أن اوباما لن يحني رأسه لأحد مهما تعرض لمصائب الدهر وضربات الزمن، لأنه واثق من أن الشمس سوف تضيء له الطريق دائما .

أوباما يحب السفر ولكنه لن يضحي براحته فهو يفضل السفر المريح، مقاعد الدرجة الأولى بالطيران أو البحر، ويفكر دائما في التسهيلات التي يصل إليها والخصومات على تذاكر السفر والفنادق، أما أوقات راحته وأجازاته فهو يسعد بها على شواطئ المناطق الساحلية الدافئة .
يحب الهدايا ويشعر بتقدير خاص ممن يقدمها له، وترى الفرحة تطير من عينيه، وكلمات الشكر على لسانه. ولن يهتم كثيرا بثمن الهدية، ولكنه سوف يهتم بصدق المشاعر .

أوباما وزوجته

في علاقته بزوجته يمتاز بسحره وجاذبيته الخاصة، لذلك يبدو دائما مفتخرا ومزهوا بنفسه لحد الغرور، إن المرتبطة برجل من برج الأسد يجب عليها أن تتركه يقرر عنها كل شيء.
فلا يجب على زوجته أن تفكر في أي أمر بدونه لأن ذلك لن يعجبه، أو تجلس بجواره ولا تعيره أي اهتمام.
الحياة العائلية لباراك أوباما من الممكن أن تكون وردية، وذلك بإبداء العواطف الدافئة وتقديره واحترامه كما يبغى ويشتهى، عندها حتما سيكون كريم مع زوجته وسيحقق لها رغباتها لكن الرجال الأسود مزاجيون بفطرتهم سترينه وعلى المرأة المرتبطة بهم أن تبعث فيهم روح الغيرة فهذه هي الوسيلة الوحيدة التى ستجعلها ملكة متوجة على قلبه، وبخاصة أن الأسد مفرط في الكسل فلما يذهب إلى إمرأة أخرى فى حين أنه يمتلك واحدة فى المنزل ؟ ألم أقل لك أن الحياة مع الأسد ستكون حياة وردية لكن يجب على الزوجة أن لا تنسى ما تحمله الورود من أشواك .
زوجة أوباما ربة منزل رائعة فمائدتها مائدة ملوك ، أما بالنسبة لها فهي تحب أطفالها بعنف تخاف عليهم وتضحي بنفسها من أجلهم، في حين أنها قاسية معهم فيما يخص الدراسة .. بالطبع فهم أمراء في حضرة أمهم الملكة. مخلصة هي لزوجها طالما واثقة في تصرفاته، ولكن يجب الحذر من مجرد خداعها فلديها القدرة على الدفع بنفس العملة التي تعامل بها . أما إذا تجنب الخداع في معاملتها له فهي ستزوده بقرارات سياسية، وقد يجدها مناقشا جيدا للأمور السياسية، فهي من هيأه لأن يكون في أعلى قمة سياسية في الولايات المتحدة الأمريكية، وهي التي ضحت من أجله سياسيا واقتصاديا، وتعرف في الساحة السياسية ما لا قد يعرفه أوباما.

Admin
Admin

عدد المساهمات : 242
تاريخ التسجيل : 23/10/2009

http://shadi2009.yoo7.com

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى