منتدى غزة ارض العزة
اهلا وسهلا بك عزيزي الزائر/عزيزتي الزائرة
نرحب بكم في منتدانا الغالي اذا كنت عضوا لدينا فتفضل بتسجيل الدخول اما اذا كانت هذه زيارتك الاولى فيشرفنا ان تنضم الى اسرتنا تذكر ان تسجيلك معنا ومشاركتك هو دعم للاسلام والمسلمين

صرت داخل وبدكاش تسجل تزعلنيش منك
يلا بسرعة سجل
المواضيع الأخيرة
» فيديو للجريمة التي حدثت بغزة المغدور محمد مهدي
الخميس يونيو 27, 2013 3:10 pm من طرف Admin

» عساف لاول مرة على منتدانا
الخميس يونيو 27, 2013 2:33 pm من طرف Admin

» قصة معقدة
الأربعاء مارس 24, 2010 7:56 pm من طرف hosam

» هذه قصة عقدت جميع من قرأها
الأربعاء مارس 24, 2010 7:49 pm من طرف kARAM

» !!!!اعرف عدوك!!!!!(1)
الأربعاء مارس 24, 2010 7:40 pm من طرف hosam

» أقدم لكم أفضل وأجمل 4 كتب عن : علم النفس التربوي - فرع الطفوله
الخميس نوفمبر 26, 2009 12:01 pm من طرف Admin

» مكالمة بعد الفجر
الخميس نوفمبر 26, 2009 8:24 am من طرف Admin

» بصير كتير
الخميس نوفمبر 26, 2009 8:13 am من طرف Admin

» دعاء جميل جدا
الخميس نوفمبر 26, 2009 8:10 am من طرف Admin

لتلاوة القران الكريم

الرئيس: لن نيأس والاحتلال زائل لا محالة ويدنا ممدودة للمصالحة الوطنية

اذهب الى الأسفل

الرئيس: لن نيأس والاحتلال زائل لا محالة ويدنا ممدودة للمصالحة الوطنية

مُساهمة من طرف Admin في الأربعاء نوفمبر 11, 2009 1:35 pm

أكد الرئيس محمود عباس "أبو مازن" أن القيادة الفلسطينية وشعبنا الصامد لن يفقد الأمل ولن يتسلل اليأس لنفوسنا وسنبقى صامدين على أهدافنا ومتمسكين بحقوقنا الوطنية العادلة".

وقال الرئيس في كلمة ألقاها خلال مهرجان إحياء ذكرى الراحل ياسر عرفات في مقر المقاطعة برام الله أمام مئات الآلاف من مواطني الضفة الذين احتشدوا للمشاركة في المهرجان :" ثورتنا أصعب وأطول ثورة في التاريخ وربما آخر ثورات العالم لماذا لأنها تناضل وتكافح وتحفر في الأرض والتراب وستصل في النهاية إلى الهدف ونحن في الربع الأخير من مشوارنا المضني والضوء يسطع في نهاية النفق ولن نفقد الأمل ولن يتسلل اليأس لنفوسنا فما دمنا صادمين على أهدافنا متمسكين بحقوقنا فإن الفجر آت لا محالة وهذا الاحتلال زائل لا محالة ونحن أقوياء بقوة الحق وبقوة العدالة وصمودنا وقضيتنا التي ما تمكن أحد من طمسها أو إلغائها فالدولة الفلسطينية أصبحت حقيقة معترف بها يؤيدها العالم أجمع ونخوض الآن معركة سياسية ضارية من اجل حدودها وسيادتها ومياهها وأمنها وعاصمتها القدس الشريف وسيكتب لنا النجاح بتقرير مصيرنا ونيل حقنا في دولتنا المستقلة وحل قضية لاجئينا حل عادل ومتفق عليه حسب القرار 194.

وأكد الرئيس " أن مسيرتنا مع الرئيس الراحل لم تكن سهل فشققناها سويا من أزقة المخيمات انطلقنا لأفق الحرية الواسع وتردد صدى الحرية في كل مكان وعاد شعبنا إلى الخارطة عاد كشعب صاحب حق وسليل حضارة ووريث ثقافة وهوية مطالبا بالوطن المسلوب والحرية المصادرة وعاد معلنا للدنيا بأسرها أنه قد شق طريق استرداد الحق ولن يهدأ ما لم يسترجع حقوقه كاملة ليعيش كما تعيش كل شعوب الأرض.

وقال أبو مازن أن أبو عمار كان قائد الملحمة والمسيرة وأب الحركة الوطنية الفلسطينية وسنواصل مسيرته الكفاحية الطويلة ونكمل الدرب الشاق المجبول بالعرق والدموع ومسيرتنا اليوم تستند لإرث عميق صنعناه بسواعد شجاعة وبفكر وطني اغتنى بالممارسة زاوجنا بين الكفاح المسلح والعمل السياسي ولم تكن بندقيتنا بندقية قاطع طريق كانت بندقية مسيسة تصبو لهدف نبيل أثرنا وتأثرنا في العالم من أفكار تحررية وتحولات سياسية وبنينا أفضل العلاقات مع قوى الحرية والتحرر في العالم وحافظنا على ثورتنا ودفعنا ثمن باهض لحماية قرارنا الوطني المستقل وتمكنا من أعلاء شأن منظمة التحرير لتصبح الوطن المعنوي لشعنا وممثنا الوحيد أمام العالم ولن نسمح لكل الاصوات التي ترتفع وتقول لا بد من تدمير هذه الخيمة ولن نسمح لأحد أن يدمر هذه الخيمة ومن يريد أن يدمرها لا علاقة له بالوطن والوطنية ولا علاقة له بفلسطين ولا علاقة لأهدافه بفلسطين وتحرير فلسطين".

وأضاف :" لم يكن لتلك المنجزات التاريخية لتتحقق بنضالات فتح والفصائل وقيادة الراحل أبو عمار لولا أننا تسلحنا بالإرادة والوحدة الوطنية والمرونة في الوسائل والأدوات دائما نفرق تماما بين الهدف والوسيلة بالهدف ثابتون بالوسيلة يمكن أن نبدى كثير من المرونة للوصول لهدفنا بإقامة الدولة الفلسطينية وعاصمتها القدس الشريف.

وقال :" قبل أيام ألقيت كلمة وذكرت فيها ثماني نقاط والبعض نظر للنقاط أنها أمر جديد وصعب وأقول أبدا لو راجعنا هذه النقاط فإنها لا تخرج أبدا عن صلب الشرعية الدولية وكل الاتفاقيات الممهورة بين كل الأطراف مكررا النقاط الثمانية الذي ذكرها في خطابه قبل أيام مؤكدا أنه لا يمكن الذهاب لمفاوضات بدون مرجعية ووقف كامل للاستيطان بما في ذلك النمو الطبيعي والقدس ونريد حل عاجل لمشكلة اللاجئين".

وأكد أبو مازن :" أن ما نطالب به ليس شروط مسبقة لأن كل ما نذكره موجود في خارطة الطريق ولكن من لا يريد سلام يفتعل العراقيل في طريق السلام مع الأسف الشديد مؤكدا أننا لسنا في الميدان وحدنا ولم نكن لنجتاز كل التحديات لولا دعم امتنا العربية التي احتضنت لاجئينا وقضيتنا وقدمت التضحيات دفاعا عن حقنا في استرداد وطنا .

وقال أتذكر اليوم مهنئا شعبنا بذكرى الاستقلال القادم بعد بضعة أيام واعتبر هذا الإعلان حدثا تاريخيا وانجازا من الانجازات التي حققها شعبنا بقيادة ممثله الشرعي الوحيد منظمة التحرير الوطنية التي يريدون هدمها .

وأشار إلى أن نضالنا العادل حظي بتعاطف دولي مؤكدا أن إسرائيل تنتهك القانون الدولي وتتصرف كدولة فوق القانون ما يفرض على المجتمع الدولي أن يلزم إسرائيل بالكف عن انتهاكاتها والاستجابة لقرارات الشرعية الدولية وإنهاء احتلال الأراضي الفلسطينية بما فيها القدس الشرقية وان الصمت على الانتهاكات والكيل بمكيالين قد شجعت إسرائيل على التوسع والاستيطان والفصل العنصري لأن حكوماتها المتعاقبة تفلت من العقاب وتتنكر لكل الالتزامات السابقة واتينا ما علينا من واجبات ".

وأكد الرئيس قائلا :" نحن الوحيدون الذي أدى كل ما علينا في خارطة الطريق ولا نريد أن نندم على ذلك ولا نريد أن يضعونا في موضع الندم بأننا قمنا بما علينا من التزامات ونريدهم أن يفهموا أننا ملتزمون بالقانون الدولي وطبقناه فعلا ولكن قد نصل إلى نقطة الندم والحسرة ولا يدفعونا لنقول ليش عملنا الصح ".
وأوضح قائلا :" منحنا للسلام فرصة ثمينة ولكن نرى إسرائيل تواصل نهب الأرض وتهويد القدس بإجراءات متسارعة غير مسبوقة فضلا عن الحفريات تحت الأقصى واعتقال شبابنا ثم نسمع من يطلب منا العودة للمفاوضات تحت كل ذلك إن العودة للمفاوضات تتطلب التزام الحكومة الإسرائيلية بمرجعية عملية السلام وفي المقدمة منها الوقف التام للاستيطان بما في ذلك النمو الطبيعي والقدس والإقرار بالمرجعيات التي تم الاتفاق عليها وبدون ذلك أنا لن أقبل ونطالب المجتمع الدولي القيام بواجبه في حماية وإنفاذ القانون الدولي وقرارات الشرعية الدولية التي تنص على عدم جواز الاستيلاء على الأرض بالقوة وندعو الدول الكبرى إلى توفير الظروف العادلة والمواتية لمفاوضات متكافئة بجدول زمني محدد السلام هو خيارنا الاستراتيجي ونلتزم بقيم العدل والسلام والحرية والديمقراطية ونريد أن نبني وطننا ونطور مجتمعنا وإلا تعرض رؤية الدولتين لمخاطر جمة لتجرها إلى ما لا نرغب وما لا نريد ".

وأكد الرئيس أن الدولة ذات الحدود المؤقتة موجودة في خارطة الطريق ولكن كخيار ونقول لن نقبل بهذا الخيار ورؤية الدولتين نطالب بها وهم يشوهونها ويحاولون إزالة هذا المفهوم من الطريق ماذا يريدون اذا يريدون جرنا لخيار جديد فهذا خطير جدا وعلى العالم أن ينتبه إلى ذلك ".

وأضاف وفي ذكرى ابو عمار نجدد التأكيد أننا مستمرون بالبحث والتقصي في أسباب استشهاده وتعمل اللجنة المكلفة برئاسة القدوة على جمع وتقييم كل ما يتوفر لها من أدلة للوصول للحقيقة التي سيتم الكشف عنها لشعبنا وامتنا قضية استشهاد أبو عمار لازال هناك ضباب حولها ".

ووجه الرئيس تحية إلى أهلنا الصامد والصابر في قطاع غزة مشيرا إلى أنه أعلن عن الانتخابات حسب الدستور ولكن قامت الدنيا ولم تقعد وقيل كيف تعيدون انتخابات بدون مصالحة وذهبنا ووقعنا مصالحة ولكنهم قالو لا نريد مصالحة إذا ماذا يريدون ثم قالوا إذا جرت انتخابات سنمنعها بالقوة وابلغوا لجنة الانتخابات بذلك ولكن اليوم نشرت القدس العربي حديث للدويك حول سؤل عن استقالة الرئيس فقال سأتولى الرئاسة واعمل انتخابات خلال ستون يوما"متسائلا لماذا لا يذهبون لانتخابات الآن وهل هي حلال في يدهم وحرام في أيدي غيرهم".

وأضاف الرئيس :" نقول نريد مصالحة ويهمنا إعادة اللحمة لشعنا ولا يسعدنا الفرقة ولا نلغي الآخر وحماس موجودة وستبقى وجاءت بانتخابات ونعرض عليها الانتخابات وعرضنا مصالحة قالت ينقصها وللأسف إن حديثهم الذي تكرر منذ جنيف حتى اليوم عن الدولة المؤقتة إن شعبنا سيرفض الدولة ذات الحدود المؤقتة الذين يتحدثون عنها ".


وتوجه الرئيس لقيادة حماس مرة أخرى بالدعوة إلى موقف وطني فلسطيني مسؤول وقال:" نريد الجميع أن يفكر فلسطينيا وينطلق فلسطينيا ويناقش فلسطينيا هذه يدنا ممدودة للمصالحة حسب الورقة المصرية وندعو حماس للموافقة عليها دون تسويف أو تحفظات أو محاولات تعديل تعالوا إلى كلمة سواء تجمعنا في مواجهة الاحتلال ولا تلتفت لأجندات الآخرين".

وختم الرئيس كلمته قائلا:" لا أريد الحديث مجددا عن عدم رغبتي بالترشح وأقول أن هناك توجهات أخرى سأتخذها خلال التطورات القادمة ".


2009-11-11 13:51:37

Admin
Admin

عدد المساهمات : 242
تاريخ التسجيل : 23/10/2009

http://shadi2009.yoo7.com

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى